الرئيسية عربي و دولي
اوباما يُلقي خطاب وداع الرئاسة من شيكاغو
التاريخ : 10-01-2017
الوقت : 11:25 PM

اوباما يُلقي خطاب وداع الرئاسة من شيكاغو



رم -

يُلقي الرئيس الاميركي المنتهية ولايته باراك اوباما في تمام الساعة الـ9 مساءاً يوم الثلاثاء بحسب التوقيت الشرقي 'الساعة الرابعة صباحاً من يوم الأربعاء بتوقيت عمان' اخر خطاب له بصفته رئيساً ليودع الحياة السياسية في الولايات المتحدة بعد ولايتين في البيت الابيض وفي سن 55 عاما.

والرئيس الديموقراطي الذي سيسلم السلطة في 20 كانون الثاني/يناير للجمهوري دونالد ترامب (70 عاما) اختار مدينة شيكاغو التي شهدت انطلاقته السياسية لالقاء خطابه الأخير كرئيس.

وسيتحدث اوباما الذي سيكون برفقة زوجته ميشيل ونائب الرئيس جو بايدن من 'ساحة ماكورميك' في قلب هذه المدينة الكبرى في ولاية ايلينوي (شمال).

والبطاقات المجانية لحضور هذا الخطاب الاخير نفدت السبت فجرا امام مركز المؤتمرات هذا حيث اصطف مئات الاشخاص وسط الصقيع على امل الحصول على مقاعد امامية.

وقال كودي كينان الذي يعد خطابات الرئيس لوكالة فرانس برس ان الخطاب سيكون حول رؤية اوباما للمسار الذي يجب ان تسلكه البلاد.

واوضح لوكالة فرانس برس 'لن يكون خطابا مناهضا لترامب، سيكون خطابا بلهجة رجل دولة لكنه سيكون قريبا ايضا الى شخصيته'.

لكن الحديث عن المستقبل بدون انتقاد الرئيس المقبل سيكون صعبا لشخص كان يؤكد طوال الحملة الانتخابية الرئاسية ان التقدم الذي تحقق خلال السنوات الثماني في الحكم 'سيتبخر' في حال وصول قطب العقارات الاميركي الى السلطة.

وستلعب شيكاغو حيث تملك عائلة اوباما منزلا، دورا اساسيا في حياة الرئيس اوباما بعد انتهاء ولايته لانها ستكون مقرا لمكتبته الرئاسية ومؤسسته.

وفي ذات السياق ذكر اوباما انه قرر الاقامة لبضع سنوات اضافية في واشنطن الى حين انهاء ابنته الصغرى ساشا دراستها الثانوية.

لكنه يذكر باستمرار بتعلقه بشيكاغو قائلا 'انها المكان الذي اكتسبت فيه نوعا من المثالية والمكان الذي التقيت فيه زوجتي، وحيث ولدت ابنتاي'.

وعند عودته ليل الثلاثاء الاربعاء الى واشنطن، لن يكون امام باراك اوباما سوى عشرة ايام في البيت الابيض.
عدد المشاهدات : ( 209 )
لا يوجد تعليقات
تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة رم للأنباء بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة رم للأنباء علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :